الرئيسية / من هو ؟ / سيرة ابن المعتز

سيرة ابن المعتز

عبد الله ابن المعتز هو نجل الخليفة المعتز والذي كان شخصية سياسية ، وكان ابن المعتز معروف باسم الشاعر العربي الرائد وهو مؤلف كتاب البدع ، وهذا الكتاب كان عبارة عن دراسة مبكرة لأشكال الشعر العربي ، وتعتبر هذه واحدة من أقدم الأعمال في العربية النظرية الأدبية والنقد الأدبي ، ومهما اختلف الكثيرون حول حياة ابن المعتز ، وما إذا نجح في السياسية أم لا فإنه عوض عن ذلك بعبقرية فكره في تاريخ الثقافة العربية . [1]

حياة ابن المعتز المبكرة

وُلد ابن المعتز في سامراء كأمير للعائلة المالكة والحفيد الأكبر لهارون الرشيد ، وعاش طفولته المأساوية في المؤامرات البيزنطية للخليفة العباسي ، واغتيل جده الخليفة المتوكل عندما كان ابن المعتز يبلغ من العمر ستة أسابيع فقط ، وهذه الأحداث بشرت على الفوضى التي استمرت تسع سنوات في سامراء ، وتولى والد عبد الله ابن المعتز ، الخليفة الرابع عشر للخلافة العباسية ، الحكم في عام 866 ولكن في عام 869 قُتل أيضًا ، وتم إنقاذ الصبي الصغير من تطهير القصر بالهروب إلى مكة مع جدته ، وعند عودته إلى بغداد بعد فترة وجيزة ، نأى بنفسه عن السياسة وعاش حياة المتعة للأمير الشاب ، وخلال هذا الوقت ، كتب شعره وكرس حياته للمتعة التي كان معروفا بها [1].

ابن المعتز وتولية الحكم

تم وضع ابن المعتز على العرش من قبل الأتراك في عام 866 ، وقد تعهد هؤلاء المسلمون في العاصمة سامراء بالولاء ، ولكن في بغداد ظل هناك الكثير من الموالين لأخيه ، وكان هناك آخرون بما في ذلك العرب والفرس غير راضين عن أي منهما ، ويرجع هذا إلى سببين الأول لأنهم رأوهم كأدوات للأتراك والثاني بسبب قناعاتهم الشيعية .[2]

وجد ابن المعتز نفسه محاطًا بأشخاص كانوا على استعداد للخيانة سواء ضد بعضهم البعض أو ضد ابن المعتز نفسه ، وباتباع عدد قليل من أسلافه ، قرر القضاء على التهديد من أخيه بإعدامه وتم إرسال أخاً آخر وهو أبو أحمد لإخضاع بغداد ، وخلال الحصار الذي دام عامًا، تم إقناعه بالتنازل عن العرش ، وكانوا قد وعده باللجوء والحماية ، ولكنه لم يستمع ، وتم إلقاء أبو أحمد في السجن ، وحاول الأتراك الحصول على الإفراج عنه لكنهم فشلوا في ذلك ، وقاموا بإعدامه وخنقوه برداء ناعم ، أو كما يقول آخرون أنه تجمد في سرير من الجليد ) ، ثم تم الكشف عن جثته أمام المحكمة ، كما لو أنه توفى بموت طبيعي بدون أي علامة للعنف [2] .

مساهمات ابن المعتز في الادب العربي

يعكس الخليفة والشاعر والناقد ابن المعتز بوضوح اهتماماته الشخصية ، وتجربته في مساهماته الخاصة في أكثر من قصيدة ومنهم قصيدة الصيد ، وفي أواخر القرن التاسع ، قام ابن المعتز ، الذي كان شاعرًا وناقدًا بتقليد أسلافه من خلال تجميعه لفصول الشعراء ، وكان بحلول ذلك الوقت يفضل ابن قتيبة [3].

اشهر أعمال ابن المعتز

كان كتاب الجوائز لابن المعتز الذي توفي عام 908 ، من أشهر أعماله حيث أنه وضع في هذا الكتاب قواعد لاستخدام الاستعارات والتشبيهات والتورية اللفظية ، وكان ابن المعتز هو المثل الأعلى لهؤلاء الشعراء ” الحديثين ” وقدم بهذا الكتاب أغنى زخرفة ممكنة للآيات عن طريق استخدام الجوائز والأشكال الرائعة من الكلام والأفكار البعيدة [3].

وقد تم تحديد ” نمط جديد ” حسب ابن معتز في كتابه الجديد ” كتاب الاستعارة ” وهذا الكتاب استطاع فيه ابن المعتز أن يقدم العلاقة بين الكلمة والمعني والتي أثارت الكثير من الجدل ، كما أنه شدد العديد من النقاد السابقين على أهمية الشكل الخارجي بدلاً من المحتوى ، وكان هناك بعض التساؤلات حول هذا الكتاب أيضًا [3].

وبجانب هذه الكتب أيضا ألف ابن المعتز الكتاب المعبد ، كتاب البدع الذي ألفه عام 274 عندما كان عمره 27 عامًا ، ووضع الأساس لدراسات شعرية للعلماء العرب في المستقبل وكان عنوانه يمكن ترجمتها بأنها ” كتاب نمط جديد ” وأخذ اسمه من هدفه الجدلي ، وهناك العديد من الشعراء الذين أظهروا أسلوب الشعراء الحديث أمثال بشار ب. بورد أو أبي نواس وتقاليد محمد ورفاقه ، والشعر القديم . [1]

وقد قدم العديد الآراء حول ابن المعتز قفي تقدير تشارلز جريفيل تويتي ، كان ابن المعتز هو الشاعر العفوي الشبيه بأبو نواس ، والذي كان حر في اختياره للموضوع ، وكان أيضًا ابن المعتز يشتهر بحداثة النهج في التعامل مع موضوعاته ما يجعله جديدًا بشكل أساسي ، كما أن أسلوبه كان يتميز بأنه كان لا يبدو واضحًا على الفور ، وابن المعتز استطاع أن يحمل صوره الجريئة والحساسة بكل جراءة ، وقدم منظوره بشكل مختلف ومفاجئ  [1].

ميراث ابن المعتز

مثل سلفيه المباشرين ، لم يترك ابن المعتز إرثاً بارزاً بسبب الظروف المتقلبة في حياته ، ولم يقتصر الأمر على تقوية قبضة الحرس التركي حول الخلافة ، ولكن الإمبراطورية نفسها بدأت تتفكك ، وكل الأحداث التي حدثت كان لا رجعة فيها ، ومن الواضح أن الخلافة كمؤسسة كانت قد أصبحت زائدة عن الحاجة ، وقد سيطر الأتراك على الخلافة في هذه المرحلة ، لكنهم لم يغتصبوا الحكم لأنفسهم .

ولقد أدركوا أن فردًا فقط من العائلة العباسية سيكون مقبولًا لدى الكثير من المسلمين ، إن لم يكن جميعهم من السنة ، وقد أعطى ابن المعتز إيجابية كبيرة عندما أدعى العثمانيين أن الحاكم التركي سوف يرتدي عباءة النبي ، وبدأ حكمه كأداة للأشخاص الذين سجنوه في وقت سابق ، ولم يكن أقل قسوة من الآخرين في القضاء على منافسيه على العرش ، وما يمكن قوله هو أنه كان الخليفة ، وأن مؤسسة الخلافة نجت لخدمة وظيفة قيمة وموحدة داخل العالم الإسلامي بسببه حيث أنه كان أفضل وأهم من الذين شغلوا هذا المنصب [2] .

عن l7oon

شاهد أيضاً

من هو الدكتور محمد العبدالعالي

يُعد الدكتور محمد العبدالعالي أحد أهم الشخصيات العامة والكفاءات المتميزة داخل المملكة ، ولقد تم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *